الجمهور التركي يخذل كيفانش تاتليتوغ وألتشين سانجو في الحلقة الأولى من مسلسل "اصطدام"

    بعد أشهر من التحضيرات، انطلقت مساء أمس على قناة "شو" التركية، الحلقة الأولى من مسلسل "اصطدام" لبطليه كيفانش تاتليتوغ وألتشين سانجو، وكانت المفاجأة باحتلال المسلسل المرتبة العاشرة، بنسبة مشاهدة متدنّية جداً.

    ورغم نسبة المشاهدة المنخفضة، إلا أنّ المسلسل حظي بتعليقات إيجابية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدّر التراند على موقع "تويتر"، وأصبح المسلسل الأكثر تداولاً، وأجمع المعلّقون على أنّ الحلقة الأولى كانت أقوى من التوقّعات، وتبشّر بعمل جديد ومختلف على كافة المستويات.

    ومقابل هذا الاهتمام على السوشال ميديا، أخفق المسلسل في تحقيق نسبة مشاهدة مرتفعة لأسباب عدّة، منها منافسته لمسلسلات جماهيريّة تعرض في نفس اليوم، سبق للجمهور التركي أن تعلّق بها، ما يهدّد أي عمل جديد يعرض في مواجهتها.

    فقد عرض "اصطدام" في مواجهة مع مسلسل "كان يا ما كان في تشوكوروفا" الذي عرضت حلقته العاشرة مساء أمس، محتلاً المركز الأوّل بنسبة مشاهدة مرتفعة جداً.

    كما عرض في نفس التوقيت مسلسل "الفناء" ومسلسل "حكايتنا" في موسمه الثاني.

    وكما درجت العادة، فإن أي مسلسل يخفق في الرايتنغ يكون مصيره الإيقاف، وهو ما ذاقه كيفانش في الموسم الثاني من مسلسل "ليث ونورا" الذي توقّف في حلقاته الأولى بسبب ضعف نسب المشاهدة.

    ومن المبكر الحكم على المسلسل، إلا أنّ التجارب أثبتت أنّ أي مسلسل تركي يفشل في الحلقة الأولى، تصبح إمكانية نجاحه صعبة جداً.
    وبالعودة إلى نسب المشاهدة ليلة الخميس 22 نوفمبر، فقد جاءت على الشكل التالي:

    "كان ياما كان في تشوكوروفا" في المركز الأول بنسبة 13.67 بالمئة.

    "الفناء" في المركز الرابع بنسبة 6.75 بالمئة.

    "حكايتنا" في المركز الخامس بنسبة 5.78 بالمئة.

    "الاصطدام" في المركز العاشر بنسبة 3.99 بالمئة.

    " الثنائي العظيم" في المركز الـ17 بنسبة 3.27 بالمئة.

    ولم يعلق فريق عمل "اصطدام" على النسبة المخيّبة للآمال، واكتفت صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي بالتركيز على التعليقات الإيجابية التي حظي بها المسلسل في حلقته الأولى، كما التزم كيفانش بدوره الصمت.
    شارك المقال
    mroe
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع هلا ميديا .

    مقالات متعلقة